عدد الزوار : 8077       عدد مقابلات : 255       عدد الاقسام : 0
.

ركن المقابلات

 منذ وُلِدت فاقدةً للبصر، كرّس والدا الطفلة سجى خلة (9 أعوام) أنفسهما لتعليم سجى القرآن ومساعدتها في حفظه.

بدأت الفتاة الفلسطينية سمر الكردي، بتحقيق أحلامها مبكراً لتكون أوّل فتاةٍ تعمل "حكماً" لكرة السلة في قطاع غزة.

 في لبنان.. «إلياس» طفلٌ فلسطيني يُراقص الألوان على لوحاته بإبداع

ترافقه الابتسامة وهو يحمل لوحاته الصغيرة ويعرضها واحدة تلو الأخرى أمام المعجبين.. لا يخجل من مراقصة الألوان التي سارعت منذ صغره بالتعريف عنه وعن أحاسيسه وموهبته الدفينة.

 "محمد عوض".. لبنان يمنح مخترعاً فلسطينياً براءة اختراعٍ عن جهازٍ بمجال الاتصالات

لطالما كانت الاختراعات العلمية والابتكارات جانباً مشرقاً ونقطة قوةٍ للشعوب، فكيف إذا كان ذلك الشعب هو شعبٌ هُجِّر من أرضه ولجأ محروماً من حقوقه في دول اللجوء.. هنا ستتحول تلك القوّة

 قدورة: مشروع هوية يدعم الفلسطيني حيثما كان ليطالب بحقه مدعوما بالوثائق والصور والروايات التاريخية الصحيحة

يقول ياسر قدورة المدير العام للمشروع الوطني للحفاظ على جذور العائلة الفلسطينية "هوية" أن المشروع الذي تأسس عام 2008 يدعم الفلسطيني حيثما كان ليطالب بحقه مدعوما بالوثائق والصور والروايات التاريخية الصحيحة

 "أُم فراس".. سيدة "الكِشِكْ" الأولى في غزة!

داخل غرفتها الصغيرةٍ المتواضعةٍ المُغلفة بـ"الزينكو" و"النايلون" التي يفوحُ منها عبق الماضي الجميل، لا تكاد تتوقف يدي الحاجة "أم فراس" عن تكوير كُرات "الكِشِكْ" منذ عشرات السنين

 طالبةٌ فلسطينية تُمثّل صيدا في نهائيات "أولمبياد الفيزياء".. على مستوى لبنان

دائماً ما يكون وراء النجاح دافعٌ قويّ، يجعل أيّ شخصٍ يبذُل كلّ ما بوسعه لإثبات نفسه وجدارته بهذا النجاح.. فكيف إذا كان ذلك الشخص لاجئاً فلسطينياً محروم الحقوق منذ اللحظة الأولى التي يرى

 أيدٍ ساحرة تُصمّم لوحاتٍ سيّارة... "باهي" أول مصمم سيارات في غزة

قد تظنّ نفسك وأنت تشاهد الشاب "باهي أشرف الضبّة" من قطاع غزة، وهو منغمسٌ في ورقته وقلمه وجهاز الكمبيوتر خاصّته، يرسم ويسجّل ويخطّ تصاميمه الخاصة للسيارات، تظنّ أنّك تشاهد حلقةً

 الفلسطينية "ربا محمود" النموذج الأمثل للاّجئين الشباب.. في الإعلام السويدي

في زمن الحرب تكثُر السّقطات والمِحن.. وفي زمن الحرب تُولد قصصاً لتروي تجارباً لشبابٍ تركوا أحلامهم وآمالهم في مقاعدهم الدراسية.. ورحلوا! لتبدأ رحلتهم من جديد في بلادٍ جديدة..

 في ميلانو الإيطالية.. "آلاء" تنقل الأحلام والخيبات في فلسطين بروايتها "صابون Sabun"

ليس بالضرورة أن يكون العناق بذراعين، قد يكون بكلمة، بكتاب، برواية، بحروف حبٍّ صادق.. وليس بالضرورة أن يكون الحبّ لشخص، فقد يكون لوطنٍ بعيدٍ قريب..

 "أماني أبو زهرة" فلسطينية نمساوية "أفضل إمرأة في أوروبا" بمجال الأدب

على مدى نحو قرنٍ من الزمن، أثبتت المرأة الفلسطينية دورها في صنع جيلٍ واعٍ، وفي تأدية رسالةٍ عظيمةٍ رفعت فيها اسم شعبها في كلّ مكانٍ وطأته.

[ السابق ] [ 1 ] [ 2 ] ..... [ 9 ] [ 10 ] [ 11 ] [ 12 ] [ 13 ]

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :182226
[يتصفح الموقع حالياً [ 37
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013