.

عرض مقابلة :الحاج ابراهيم أبو طالب من المنشية: يلي ما إلو وطن.. ما إلو شي

  الصفحة الرئيسية » ركن المقابلات

الحاج ابراهيم أبو طالب من المنشية: يلي ما إلو وطن.. ما إلو شي

 

المنشية.. واحدة من قرى قضاء عكا، التي كانت تعتمد في عيشها على الزراعة وتربية المواشي وتسقي من مياه عيون الكابري.
"أبو طالب" واحدة من عائلات المنشية الكثيرة مثل عائلات كريّم، ياسين، ورد، منّاع، الزحمد، أبو ليلى، السيد، العويص، المقدح، خريبي، ودعبس.. عائلات يتجاوز عددها الخمسين.
قمنا بزيارة الحاج ابراهيم عبدالله أبو طالب للتعرف أكثر على تاريخ العائلة وقرية المنشية، بعد أن كان لفريق "هوية" زيارة سابقة في العام 2011 لأخيه الحاج حسين أبو طالب.
لم يكن مدخل الحديث بين الحاج ابراهيم وفريق "هوية" صعباً لأن أحد أعضاء الفريق كان من أبناء المنشية نفسها، فجاد بالتعريف الحاج بصلات القربى بين العائلتين وفاض حديثه بالذكريات عن تاريخ المنشية.
تحدث عن المنشية بدقة، عن مسجدها ومدرستها ومقاماتها.. وتحدث عن مختارها من عائلة "خريبي"، والذي يقتني الحاج ابراهيم بعضاً من الأواني  التاريخية التي كانت عند المختار ولا يزال يحتفظ بها باعتبارها أثراً من "رائحة" المنشية التي


 



المنشية احتوت الجميع وكان يسكنها الفلسطيني والسوري والمصري، وكانت ميزتها بطيبة أهلها وكرم الضيافة عندهم حتى جاءهم "ضيف" ثقيل لئيم هو الاحتلال.. العدوان المسلح على المنشية بدأ في شباط 1948، ولكن القرية لم تسقط قبل أيار من ذلك العام، فدمر الاحتلال معظم بيوتها وشرد أهلها عنها.
في الحديث مع الحاج ابراهيم أبو طالب لا تشعر أن المنشية قد تغيرت، فهو يتحدث عنها كما عرفها وعاش فيها، وينقل هذه الصورة إلى أبنائه وأحفاده وضيوفه كذلك.. فهذه هي المنشية التي يحنّ إليها ويريد أن يعود إليها.. " يلّي ما إلو وطن .. ما إلو شي".. ولذلك فالعودة حتمية.
وحينما وعد فريق "هوية" الحاج ابراهيم بصورة له إلى جانب معالم قريته اغرورقت عيناه بالدموع.. كم هو صعب أن يتحول الوطن إلى صورة، ولكن كم هو جميل أن تكسر الإبعاد القسري بصورة تحفظ حقك بالعودة إلى وطنك المحتل.



 

 « رجوع   الزوار: 809

تاريخ الاضافة: 25-01-2014

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
3 + 2 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركن المقابلات

أمينة كنعان... ما زالت تحنّ إلى الوطن في فلسطين لم نكن فقراء.. لكننا أجبرنا على التخلّي عن الحياة الجميلة ولجأنا إلى لبنان

رقية طه... أمي أنجبت تحت شجر الزيتون

بنصف جسدٍ وكاميرا الفلسطيني "مؤمن قريقع" يُعاند الحرب بلقب "الصحفي الأكثر مرونة وشجاعة بالعالم"

اللاجئ الفلسطيني «يوسف بيدس».. المصرفي العبقري صاحب امبراطورية «إنترا« والأب الفعلي للإقتصاد اللبناني

هويدي يحذر من نية الأونروا بدمج عدد من المدارس في مخيم البداوي

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :188782
[يتصفح الموقع حالياً [ 143
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013