.

عرض الخبر :ولاء فريجة.. حُبّها لفلسطين دفعها للرسم على الزجاج والخشب

  الصفحة الرئيسية » أخبار المدارس

ولاء فريجة.. حُبّها لفلسطين دفعها للرسم على الزجاج والخشب


شبكة العودة الإخبارية – إبراهيم ديب

 لم يمنعها تخصّصها الأكاديمي من السير خلف موهبتها التي تحلم بها منذ الصغر، فاستعادت حبّها وشغفها لتبدأ رحلة جديدة مع الرسم والأعمال اليدوية منذ أشهر عديدة، وكانت رغبتها عالية في البدء بمشروعها المستقل عن دراستها الجامعية.

الشابة الفلسطينية ولاء فريجة (٢١ سنة) التي تدرس الصيدلة في الجامعة اللبنانية في سنتها الثالثة، عندما توجهت لتخصصها الأكاديمي كان هناك شيء آخر يكبر معها في داخلها، ولكن ما هي إلا سنوات قليلة حتى بدأت بمشروعها التراثي الذي يربط أعمالها بفلسطين والمسجد الأقصى.

بدأت بمشروعها التجاري وأطلقت صفحتها الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي، وبدأت بالرسم الفلسطيني والتراثي على الأكواب واللوحات الخشبية وصناعة الميداليات، لتربط كل ما تقوم برسمه وصناعته بفلسطين والمسجد الأقصى.

وفي حديثها لشبكة العودة الإخبارية قالت ولاء فريجة "بأنّ مشروعها ناتج عن رغبة وهواية في مجال الرسم والأعمال اليدوية، وهدفها الأساسي هو ترك أثر بالأشخاص الذين يشترون هذه المنتجات".

وأضافت أيضاً "أنها تنطلق من حديث النبي صلى الله عليه وسلم "بلّغوا عنّي ولو آية"، وهذا ما ساعدني على النجاح في مشروعي الصغير الذي أحلم به بأن يصبح كبيراً يوماً ما"، حيث أنها تقوم بإيصال رسالتها لمن يشترون منتجاتها بأنّ فلسطين حاضرة حتى في أعمالنا التراثية.

وعندما سألناها عن السبب الأساسي الذي دفعها لتتجه نحو الرسم والأعمال اليدوية مع العلم أنّها تدرس تخصص الصيدلة الذي يبعد كل البعد عن الرسم، قالت بأن حبي وشغفي لفلسطين دفعني بأن أترك أثراً بهذا المجال لعلي أساهم في نصرة وطني المحتل وأغطّي جانباً من جوانب التراث الفلسطيني الذي يرمز على هويتنا الفلسطينية.


وختمت ولاء حديثها لشبكة العودة الإخبارية "رغم أنّه لم يمضِ وقت كثير على إطلاق مشروعي، إلا أنني لاحظت أنّ الإقبال والطلب على المنتجات الفلسطينية أكبر بكثير من غيرها، حيث أن فلسطين لها مكانة خاصة في قلوب الصغار قبل الكبار".


التراث الفلسطيني شكل من أشكال مواجهة المحتل، والتمسك بتراثنا يرمز لوطننا المسلوب، ونحن في صراع دائم مع هذا المحتل، ويجب أن نواجهه بشتى الوسائل، حيث الرسم والأعمال اليدوية المتعلقة بفلسطين والمسجد الأقصى هي جزء لا يتجزأ من مواجهة هذا المحتل، والتراث الفلسطيني شريك في مقاومة المحتل حتى دحره عن أرضنا ووطننا المسلوب، وكلُّ منّا يستطيع أن ينصر فلسطين في مجاله وتخصصه الذي يبدع فيه، فلسطين تنتظر منّا الكثير.
 « رجوع   الزوار: 128

تاريخ الاضافة: 31-05-2022

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
4 + 6 = أدخل الناتج

.

الاخبار المتشابهة

الخبر السابقة
الفلسطينية "أمل شوابكة" من فلسطين إلى "NASA" إلى المسابقات العالمية
الاخبار المتشابهة
الخبر التالية
طلاب فلسطينيي سورية في لبنان: من ينقذ مستقبلهم؟!

.

جديد قسم أخبار المدارس

اختيار الحكمة الفلسطينية هبة سعدية لتحكيم العديد من البطولات الاسيوية والدولية

مركز بلال بن رباح بمخيم الجليل يُخرّج عشرات الحافظات كل عام

فلسطيني سوري يفوز بالمرتبة الأولى في الرماية الأولمبية في إسبانيا

طلبة أردنيون يقاطعون "تحالف من أجل الإنسانية" لدعمها الاحتلال الصهيوني

طلاب فلسطينيي سورية في لبنان: من ينقذ مستقبلهم؟!

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :248570
[يتصفح الموقع حالياً [ 69
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013