.

عرض الخبر :بيانٌ صادر عن معلّمي الدّعم الدّراسيّ

  الصفحة الرئيسية » أخبار الرابطة

بيانٌ صادر عن معلّمي الدّعم الدّراسيّ

شخصية اسم بيان في علم النفس - مقال


بيانٌ صادر عن معلّمي الدّعم الدّراسيّ
*{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ}*

زملاءَنا زميلاتِنا
يبدو أنّ بعض الحاسدين وبعض أصحاب الأقلام السوداء من أبناء جلدتنا قد تكالبوا علينا في هذه الأيّام، حيثُ باتوا ينعتون معلّمي الدّعم المدرسيّ بصفات لا تليق بهم، مُقلّلين من قيمتهم ومُبخِّسين من شأنهم، إمّا عن جهالة منهم أو عن حقدٍ وحسد.

إنّ معلّمي الدّعم المدرسيّ قد صبروا على مدى سنواتٍ طويلة لينعموا بالأمان الوظيفيّ الذي تحقّق لهم اليوم، وهو ما نرجوه ونتمنّاه لزملائنا الآخرين اليوم قبل الغد.

ونقول لكلّ من يتطاول علينا ويطعن في مهنيّتنا:

١. إنّ جميع معلّمي الدّعم المدرسيّ حائزون على شهادات جامعيّة في تخصّصات مختلفة، وبعضهم أكمل دراساته العليا.

٢. معلّمو الدّعم المدرسيّ خضعوا لدورات تدريبيّة عديدة في مدارس الأنروا وفي غيرها، فاكتسبوا بذلك خبراتٍ واسعة وراكموا تجارب مهمّة.

٣. معلّمو الدّعم المدرسيّ هم جزء أصيل من نسيج المجتمع الفلسطينيّ والكادر التعليمي، ويتميّزون بكفاءةٍ كما غيرهم، ولديهم من الحقوق ما لغيرهم.

٤ . ليعلم الجميع أنّنا لم نأخذ حقّ أحد، بل انتزعنا ما هو حقّنا بفضل الشّرفاء الذين وقفوا إلى جانبنا وساندونا، ونتمنّى الخير للجميع بدون استثناء.

٥.معلّمو الدّعم المدرسيّ يعلّمون فئة من الطلّاب الذين يعانون صعوبات تعلّميّة كبيرة، ويبذلون وسعهم لدمج هؤلاء الطّلّاب مع أقرانهم.

٦.معلّمو الدّعم  كانوا يُمارسون مهامًا إرشاديّة، ويدعمون الطّلّاب نفسيّا واجتماعيًّا.

٧.معلّمو الدّعم  لهم دور أساسيّ في تطبيق مبادئ التّعلّم الجامع والدامج، وكانوا خطّ الدّفاع الأوّل في مواجهة جائحة كورونا من خلال تطبيق البروتوكول الصّحّي داخل المدارس.

٨ . معلّمو الدّعم  هم جزء أصيل من موظّفي الأنروا، ولهم رقم وظيفيّ، ويحقّ لهم بالقانون الانتقال إلى الموازنة العامّة من خلال اجتيازهم آليّة التّوظيف، والتي فشل فيها كثير من زملائنا الكرام،ونجح فيها اخرون ممّا يعني أنّها عمليّة شفّافة.

من المعيب حقّا أن نسمع بعض الأصوات النّاشزة تتّهمنا باتّهامات باطلة ومردودة على أصحابها. فنحن أصبحنا جزءًا أساسيّا في عملية التّعليم في لبنان، ولا يحقّ لأحد الحكم علينا بالفشل وإصدار أحكام مُسبقة، ونحن سنخضع لعملية تقييم من المدراء والموجّهين، وبعدها يمكن الحكم علينا، ونرفض بشكلٍ قاطعٍ أن نكون عرضة لأيّ شكلٍ من أشكال التّنمُّر!

ونقول لأصحاب الأقلام السّوداء ومن يزوّدوهم بمعلومات خاطئة ومُفبركة موتوا بغيظكم.

#طالب_بلا_تجريح
#طالب_لأنك_على_حق
#نحن_معكم
 « رجوع   الزوار: 40

تاريخ الاضافة: 13-10-2021

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
5 + 3 = أدخل الناتج

.

جديد قسم أخبار الرابطة

رحمه الله تعالى

رحمها الله تعالى

رحمه الله تعالى

رحمه الله تعالى

رحمها الله تعالى

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :228176
[يتصفح الموقع حالياً [ 86
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013