.

عرض المقال :اللاجئات الفلسطينيات في لبنان يعدن إحياء تراثهن بصناعة الدمى

  الصفحة الرئيسية » ركـن المقالات

اللاجئات الفلسطينيات في لبنان يعدن إحياء تراثهن بصناعة الدمى


تعاني بعض النساء في المجتمعات العربية من عدم وجود فرص عمل في ظل ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة، وخاصة في أوساط اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، إلا أن هناك جمعيات تعمل على تمكين المرأة وتدريبها على عمل تستطيع القيام به وإنجازه من بيتها لظروف اجتماعية تمنعها من الخروج إلى سوق العمل أحياناً.

نوال محمود المشرفة على جمعية "هَنا" قالت لـ "بوابة العين الإخبارية": بدأت الفكرة في العودة إلى الجذور من خلال صناعة الدمى، لأن النساء قديماً كنّ يخيطن الألعاب لأطفالهن، وكانت كل أم تخيّط لعبة لابنتها في بيتها من القماش أو من الملابس القديمة للطفلة نفسها، وبعد تجهيزها ترسم على الوجه العيون والفم لتظهر ملامحها، ومن خيوط الصوف تصنع شعر اللعبة، وهذه كانت اللعبة المتعارف عليها قديماً.

وتلفت إلى أن صناعة اللعبة في البيت تشكل رابطا قويا بين الطفلة وأمها، لأن الطفلة تقوم بمساعدة والدتها في ذلك، وتشاركها صناعة لعبتها بنفسها وأحيانا تختار لونها المفضل، ما يعزز التواصل بينهما.

وتؤكد أن اللعبة صحيّة من ناحية أنه لا يدخل في صناعتها أية مواد كيميائية وتستطيع الطفلة اللعب بها دون أي خوف ويمكن غسلها بالماء كونها من القماش وهذا أمر مهم بالنسبة لنا.

المدربة في الجمعية هَنا أطرق قالت لـ "العين": صناعة الدمى في البيوت يساعد النساء على العمل فنقوم بتدريبهن على الخياطة والتطريز لصناعة الدمى، وهنا نحقق هدفين: التعريف بالتراث الفلسطيني، وتمكين المرأة لمساعدتها في إيجاد عمل يناسبها، وبعدها نقوم بتسويق الدمى من خلال المعارض لتأمين مدخول للنساء المشاركات ولتمويل المشاريع التدريبية.

وأضافت، نحاول من خلال الدمية أن نرجع بالذاكرة للزي الذي كانوا يرتديه أهلنا في فلسطين، وقمنا بتجسيد ذلك من خلال الدمى التي أردناها أن ترتدي اللباس التراثي الفلسطيني من حطّة وعقال وشروال، وفساتين مطرزة بالقطبة الفلسطينية، كي يتعرف الأطفال على تراث الأجداد وكي ترسخ في عقولهم منذ الطفولة لتكبر معهم لأنها أمانة ورثناها نحن عن أهلنا وعلينا أن نورثها لأطفالنا لينتقل هذا التراث من جيل إلى الجيل، والطفل من المؤكد أنه سيسأل لماذا هذه الدمية ترتدي هذا اللباس، وعندها سيعرف الطفل أن هذا اللباس هو لباس أهل فلسطين، وسيتحقق شعارنا: كي لا ننسى تاريخنا وتراثنا من خلال الدمى، لأن الرسالة الأقوى في الحفاظ على التراث وتناقله هو عن طريق الأطفال.

المصدر: العين
 « رجوع   الزوار: 402

تاريخ الاضافة: 28-02-2017

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
2 + 4 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركـن المقالات

هجرة فلسطينيي لبنان إلى أوروبا تتصاعد.. من وراءها؟

أبو سعيد كرعان... ستيني يبيع الخردوات للعيش

أسباب وقف إدارة ترامب تمويل "الأونروا" وخلفياته

ارتياح عام ولكن.. هل يحرك تقرير "ستاتيكو الأونروا" المياه الراكدة؟

الاونروا في لبنان مستمرة في تقديم خدماتها بشكل طبيعي للعام الحالي

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :163364
[يتصفح الموقع حالياً [ 133
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013