.

عرض المقال :الفنان محمد .. رسم الحياة على شظايا الموت مستخدماً مخلفات الاحتلال

  الصفحة الرئيسية » ركـن المقالات

الفنان محمد .. رسم الحياة على شظايا الموت مستخدماً مخلفات الاحتلال


على هذه الأرض ما يستحق الحياة”، كلمات خُطت على شظايا الموت، من بقايا قذائف الاحتلال، لتحيلها إلى قطع فنية، خبأت بين ثنايا جمالها موتا كان يستهدف كل فلسطيني.

محمد الزمر فنان فلسطيني يقطن في مخيم البريج وسط قطاع غزة، جمع بين ريشته الفنية وأدوات الموت التي خلفها الاحتلال من شظايا الصواريخ والقنابل، ليحولها إلى قطع فنية تنبض بالحياة والأمل والسلام.

"مشاهدة أطفال الاحتلال وهم يكتبون أسماءهم وعبارات أخرى، على القذائف التي يتم إطلاقها على أبناء شعبنا من قبل مدفعية الاحتلال "كانت منبع الفكرة والدافع لدى الفنان محمد، ليرسم الحياة على شظايا الموت، ويحول رسالة الموت والحرب والدمار إلى (رسالة حياة).

وتابع الزمر حديثه قائلا : "أسعى لإرسال رسالة إلى العالم مفادها أننا شعب مظلوم، نحاصر ونقتل ونهجر منذ 1948م، أي منذ أكثر من 65 عامًا، من منطلق إيماني أن للفن رسالة مهمة سامية، ومن هنا نبع تفكيري بعمل شيء مختلف وهو (الموت تقابله الحياة).

ويضيف: "للفن أشكال متعددة كما هو معروف، أما ما فعلته فهو شييء جديد؛ للفت أنظار العالم إلى ما يجري في غزة، وإلى أن الغزيين يحبون الحياة، وليس كما يصورهم الاحتلال الصهيوني وماكينته الإعلامية”.

ويحاول محمد في أعماله النأي عن الألوان القاتمة كالأسود، لأن رسالته "سلام ومحبة”، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني كله يتوق إلى الحرية والانعتاق من براثن الاحتلال، وأن العيش بكرامة خيار للفلسطينيين رغم كل شيء.

وعلى سبيل المثال، كتب الزمر على بقايا قذيفة مدفعية تزن 30 كيلوجراما عبارة: "علي هذه الأرض ما يستحق الحياة "، وهي عبارة مشهورة للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

وكتب على شظية صاروخ آخر عبارة: "الألم ينطق”، وخطّ شظية أخرى: "صك ملكية هذه الأرض.. بعضنا قد مات والبعض ما زال حيًا, وهذه الأرض ليست للبيع”، في إشارة إلى تمسك اللاجئين الفلسطينيين بأرضهم.

ويعتزم الزمر أن يوسّع معرضه الفني داخل بيته المتواضع، الواقع بين أزقة المخيم الضيقة، بعدما حصل على موافقة من قسم "هندسة المتفجرات” في جهاز الشرطة في غزة، للحصول على كم كبير من مخلفات الجيش الصهيوني، من "صواريخ وقذائف ثقيلة كي يُكمل مشواره بنقل رسالة شعبة بطريقة فنية للعالم أجمع.

وأكد أن تحويل بقايا السلاح الصهيوني إلى تحف فنية لا يلغي ما قام به الاحتلال من قتل للفلسطينيين، لكن هي رسالة فنان بأن السلام يمكن تحقيقه حتى من بين ركام الحروب.

المصدر: علوان نيوز
 « رجوع   الزوار: 529

تاريخ الاضافة: 06-02-2015

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
7 + 6 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركـن المقالات

الحملة الأهلية لنصرة فلسطين نوّهت بحل أزمة البوابات الإلكترونية

«الأونروا» تحدد مصير خدمات اللاجئين بعد مؤتمر نيويورك ومقترحات بإغلاق المدارس

"الإحـصاء الفلسطيني": 43% من مجمل سكان الضفة والقطاع لاجئون

مبادرات تطوعية شبابية "رمضانية" في المخيمات الفلسطينية في لبنان

شاهد: البوابات الالكترونية في مخيم عين الحلوة عقاب جماعي

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :159230
[يتصفح الموقع حالياً [ 25
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013