.

عرض المقال : الرجوع إلى الوطن بعد طول غياب

  الصفحة الرئيسية » ركـن المقالات

الرجوع إلى الوطن بعد طول غياب

http://exam-eg.com/up/uploads/exam-eg.com_1367536869141.jpg

رَجـعـتُ إليـكَ بـعـد طُـولِ غِـيــَاب --- وبعـد ضَـيـاعٍ وتَـمَـزُقٍ وعَـــذَاب
سبعًاً وعشراً ًمـن السنيـن قَضَـيْتُهَا --- بإيـلامِ نَـفْـسٍ وَتَخَـاصُمٍ وعِـتـَاب

ألــوم نفسي لعمـرٍٍ قـد ضـاعَ منـي --- فسألتهـا عنـه ، فلـم أفـز بجـواب
أمَا كاَنَ أَحْـرَى أنْ أَعِشْ فِي مَوْطِنِي --- منعماً وَأَ تفَيَءُ فِي ظِـلاَلٍ لَهُ وَقِبَـاب

فأيامهــا قـــد عـــدٌدتـها بأصــابـعٍ --- ولياليها أحييتـهاْ وأحصيتها بحسـاب
كـم جبالٍ وبحورٍ عدّيّتها وعبرتها --- وحضارات مُدنٍ قابلتها وزرتها وبلاد

فلـم أَجــد فـي غيـر وجهــك حُـسنـاً --- ولم يكن غير ودٌك ملجـأً وصحـاب
بيروت لـدٌيَ . . عروس المدائـن كلهـا --- تجمّلت بزيّنةٍ وارتدت أجمل ثياب

فأنـت كالروح في جسدي وان فارقتها --- لَقَضـى عليهـا حُــزنا وعــاد تــراب
بيـروت ، يا بلـدَ الوفـاءِ تـقـبـلي ابنًا --- غــابَ عنـك ويرجــو إليـك مــآب

فَكَانَ كَنَسرٍٍ شَاخَ، فَشـرد عـن سربـه --- فهوى فَأصبح غراباً وليس عِقــَاب
فَـآنَ لَـهُ أَنْ يَثُــوبَ وَيهتــدي --- إلى ملاذٍ يُريحه من متاعب وصعاب
===========
فَعـادَ كَفـَرَخِ خائـفٍ يؤوب لعشهِّ --- أَو كسيفٍ أُعيدَ بعد حربٍ لِقــراب
فَبَانتُ لنا أَطْلالُكِ مِنْ بَيْنِ الغُيُـوم، --- وكنا نتهاوى ببطء فلامسنا الهضاب

وَترَاءت على شَواطئكِ عروس تتهادى --- كأمواجٍ تتداعى بدلال وتباهٍ وعُجاب
وينابيع تجري بزهو فتُغرّد وتُغنّيٍ --- كزقزقة طيرٍ يبحث عن طعامٍ وشراب

وبساتينكُ الغنَّاءُ تَرتديُ جلباباًأخضراً --- يَجُـوب فيهـا الطيـر مجيئـاً وذهــاب
ويعـبـق مـن روائحـكِ أَريـجٌ عاطــرٌ --- لونـهُ كوهـجِ نـارٍ أُوْقـِدَ مِنْ ثِـقــَاب

فقــتِ يوســف بصبــاه،جلالاً وحسنًا --- وتجَلٌيت فَكُنتِ كَمَلَكٍ وقـورٍ وَمُهـاب
ولقـد سـرقت مـن البـدور جمـالهـا --- فكنــت آيــةً مــا أُنــزلـت بكـتـاب

فحسبـت وكأَنّّني بُعثّـتُ فـي جنــة --- مــن جنــان الخلــد في يوم الحسأب
وتخيّلت حُـورَعِينٍ يُرافقُهّن ملائكة --- يتبخترنَّ وليس بينينا ستر وحجاب

ورأيت أَحبَّـة لي يتدافعـون لرؤيتي --- وهُـم في زَحمـةٍ ، فتَخطـو الرقـاب
وأَنّي قدمت إليهـم وبشوقٍ عانقتهم --- أَكـانَ هـذا وهــمٌ ويمضي كَســراب

آه، بيروت، رجعت إليكِ فلم أُصدّق --- أّهوَ حقيقة أّمْ حلمٌ مُخـادعٌ كَــذَّّاب
ربّي إنْ كان حقّاً، اجعلني أَصحو سرمداً --- وإنْ كان حلماً،دعني في سُبات أَحقاب
 « رجوع   الزوار: 518

تاريخ الاضافة: 26-10-2013

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
9 + 1 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركـن المقالات

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

فلسطين تتبرّع بكتب لمكتبة الموصل العراقية المدمّرة

كاتبة فلسطينية تحصد الجائزة الثانية من جائزة "عبد الحميد شومان لأدب الأطفال" العالمية

قطاع صحي مدمر وحياة منهكة.. تقرير يعرض أرقامًا مرعبة بغزة

لبنان في الصف الأمامي دفاعاً عن «الأونروا» وضد واشنطن

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :162368
[يتصفح الموقع حالياً [ 96
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013