.

عرض المقال :تبادل الأسرى.. وقفات وتأملات

  الصفحة الرئيسية » ركـن المقالات

تبادل الأسرى.. وقفات وتأملات

http://khnsaa.ps/uploads/General/110131070520XHW7.jpg

د.مهران ماهر
عثمان

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛
فقد عانقت الفرحةُ قلوبنا، وباشر السرور سويداءها، ونحن نرى رجوع الأسرى الفلسطينيين واستقبال حكومتهم وذويهم لهم، نسأل الله أن يمنَّ بالحرية على جميع أسرانا.
لقد تم بالأمس الإفراج عن 477 أسيراً فلسطينيا، ومن المقرر الإفراج عن 550 أسيرا آخر بعد شهرين بمشيئة الله، ليكون عدد الأسرى الذين تم الاتفاق على إطلاقهم مقابل شاليط 1027 أسيراً، حفظ الله من أُفرج عنه، وعجل بخروج من بقي من سجون اليهود.
ومما زاد فرحنا أن المجموعة الأولى تضمنت جميع الأسيرات الفلسطينيات سوى تسعةٍ والله المستعان.
وحُقَّ لي أن تتعلق أول وقفاتي بالجهاد في سبيل الله وما ينالُه مَن رَفع راياتِه من بركات، ففي سوق الجهاد القائمة في فلسطين أُسر الجندي اليهودي، كان ذلك في عملية الوهم المتبدد، من صباح يوم الأحد 29 جمادى الأولى 1427هـ الموافق 25/06/2006م، وقد قتل في العملية علجان يهوديان، وجرح خمسةٌ، وأسر الجندي جلعاد شاليط. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد، سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم» رواه أبو داود. وإذا كان تركه ذلاً فالقيام به عز، وما تمَّ في الصفقة من شواهد ذلك.
ويأبى الله أن تتخلى يهود عما مرنوا عليه ومردوا من الخيانة ونقض العهود، وهل اليهودية إلا الغدر والخيانة ونقض العهد. لقد كان من المتفق عليه أن يُطلق سراح الأسيرات كلِّهن، وأمَّن الطرفان على ذلك، فلما حانت ساعة الصفر والتقت عقارب ساعتها معلنةً بدء عملية التبادل أمسكوا بتسع أسيرات، زاعمين أنَّ الاتفاق لم يشملهن! أسأل الله أن يعجل فرجهن وأن يحسن خلاصهن.
وأما لحظات اللقاء فلا تسأل عن الحال عندها.. قبل وأحضان.. دموع وأشجان.. سلام وأشواق.. عبرات وحرارة لقاء. إنها مواقف خالدة لا تنسى ولا تمحى من ذاكرة من شاهدها.
وهل يمكن أن تخفى الحفاوة العظيمة التي قابل بها الشيخ الداعية/ أبو العبد إسماعيل هنيه هؤلاء الأبرار؟ سلك الله بحكامنا سبيله.
لم يستطع أحد من هؤلاء الصادقين أن يخفي حزنه على استبقاء اليهود للمجموعة الثانية من إخوانهم، وهذا –لعمري- تجسيد لمعاني الأخوة الإيمانية، وللولاء بين المؤمنين، «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد».
إنَّ عدم تمكن اليهود من إطلاق سراح أسيرهم لخمس سنوات إلا عبر المفاوضات مع المجاهدين لهو أمارة على تأييد الله سبحانه لهذه الثلة المباركة المجاهدة ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس، ورسالة إلى كل خانع لا همَّ له سوى تمجيد أمريكا وترسانتها الحربية وإمكاناتها المادية التي وضعتها تحت يد يهود.
في الأسيرات أسيرة اعتُقلت لأنها جرَّت إليها مراهقاً يهودياً عبر غرف الحوار قبل سنوات طويلة، حتى أوقعته في حبالها، وواعدته، وجاء لموعدها، فإذا هو فخٌّ للإيقاعِ به وأسرِه، فأمسك المجاهدون به، ولما كثُرت مقامته وعلا صوته قتل، وبغضِّ النظر عن وسيلتها هذه أقول: مأ أعظمَ شأنَها!
في الأسيرات اللاتي أطلق سراحهن مَن خططت لعملية استشهادية وقادت إلى مكانها الشهيد الذي فجَّر نفسه فيها!
ولئن فرحنا بتنسم هؤلاء لهواء الحرية الذي يخلُص إلى الفؤاد برداً وبلسماً، فإنه لا يزال فينا قلب حزين، وكبد مصدوعة، لم يلفتنا عنهما ما تمَّ تحقيقه وإنجازه، وسوف لن تكتمل الفرحة إلا بالإفراج عن جميع الأسرى، وخلو معتقلات يهود عن جميع الإخوة والأخوات بمشيئة ربنا الرحمن.
لقد حاول بعضهم ممن لا يتعدى نظره موضع قدمه أن يقلِّل من شأن أسر شاليط، قائلاً: ومن شاليط أمام من أفضى إلى الله في عملية اليهود لاجتياح غزة، والتي سموها بالرصاص المسكوب، وسماها إخواننا بالفرقان، وقد بان لهم الآن ما لهذا الأسر من خير وبركة.
إن أول من يكتوي بنار العقيدة الفاسدة أصحابها، فاليهود يعتقدون أنهم شعب الله المختار، وأن الواحد منهم يعدل أمة، فكان إطلاق ألف أسير مقابل علجهم.
إخواننا.. يا من أنعم الله عليهم بالحرية..
قد –والله- رفعتم رؤوسنا، وملأتم بالفرحة قلوبنا، نسأل الله أن يبارك لكم في أعمارهم، ويتقبل منكم سنوات اعتقالكم وأسركم، وأن يمنَّ عليكم بكل خير وبركة وفضل في الدنيا والآخرة.
ونسأله أن يمن على من بقي من أسرانا بما منَّ به على هؤلاء.
وأن يغفر لنا تخاذلنا وتقاعسنا عن نصرتهم وإحياء قضيتهم.
رب صل وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
 « رجوع   الزوار: 514

تاريخ الاضافة: 12-11-2011

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
3 + 1 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركـن المقالات

الفلسطينيون والخيارات الصعبة

المخيّمات وصهينة الوعي الفلسطيني

«عين الحلوة».. عام دراسي حذر وممرّات آمنة لإجلاء الطلاب

هل سهلت "الأونروا” هجرة الفلسطينيين من لبنان؟

على أبواب العيد .. أهالي "عين الحلوة" يعيشون المعاناة مضاعفة

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :147361
[يتصفح الموقع حالياً [ 61
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013