.

عرض المقال :مبادرات تطوعية شبابية "رمضانية" في المخيمات الفلسطينية في لبنان

  الصفحة الرئيسية » ركـن المقالات

مبادرات تطوعية شبابية "رمضانية" في المخيمات الفلسطينية في لبنان


محمد السعيد - خاص/ لاجئ نت
شهر رمضان له رونق خاص في المخيّمات والتجمّعات الفلسطينيّة في، حيث تلبس مآذن المساجد شرائط ملوّنة ومضيئة، وتُرفع عليها لافتات تحضّ على الصيام "كما كتب على الذين من قبلكم"، وأخرى تحمل آيات قرآنية، وتبارك بهذا الشهر الكريم.
وفي كل عام مع بداية شهر رمضان المبارك تكثر المبادرات الانسانية بتقديم الطعام والشراب والالبسة للعائلات الفقيرة حيث وَجدت كثير من التجمعات والروابط الشبابية من شهر رمضان المبارك فرصة للتنقيب عن مكنوناتهم وللكشف عن أهدافهم الإنسانية من خلال إطلاق العديد من مبادرات شبابية، والتي تسهم بالتخفيف عن حياة اللاجئين الفلسطيينين والفقراء منهم، عدا عن أجواء التسابق والتنافس لإضفاء الأجواء الرمضانية على أرض الواقع من خلال العديد من الأنشطة والفعاليات، وهي من من الظواهر الحميدة في المجتمع الفلسطيني التي تكثر فيه مبادرين إلى الخير، وبشكل خاص خلال شهر رمضان المبارك، بصورة تؤصل روح التكافل الاجتماعي بين أبناء اللاجئين الفلسيطينيين. ونشطت العديد من الفرق التطوعية وكثفت من أعمالها اليومية ونظمت عدداً من المشاريع التطوعية التي تهتم بالجانب الاجتماعي والخيري.
في مخيم البداوي للاجئين الفلسطينيين شمال لبنان وتحت عنوان معاً نحو الخير اجتمع مجموعة من الشباب واتفقا على تشكيل فريق عطاء الخير يقوم بمبادرات خيرية تطوعية، لمساعدة الأسر المستورة وأصحاب الحاجة في المخيم
ويقوم فريق عطاء الخير المكون من عدة شباب بتنفيذ مشاريع خيرية تنشط في شهر رمضان المبارك تحت شعار "سقيا رمضان"، من خلال العمل على جلب الدعم من المؤسسات الخيرية والداعمة، وتقديم حصص غذائية للعائلات الفقيرة بقيمة 20 دولار اميركي للحصة الواحدة، وتأمين كسوة العيد بقيمة 20 دولار اميركي، بالاضافة الى توزيع وجبات الافطار بقيمة 10 دولار للعائلة الواحدة على العائلات المحتاجة.
وفي مخيم الجليل في بعلبك يقوم مشروع إفطار صائم للعام السادس على التوالي بتوزيع وجبات يومية بتبرع من اشخاص كصدقات او عن ارواح اموات من اقربائهم على مدى شهر رمضان المبارك وتأتي هذه المبادرات انطلاقاً من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من فطر صائما كان له مثل أجره ـ غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا ” فإن مشروع افطار الصائمون يأتي تلبية لضرورة رسم أروع صور المودة وتجسيد معالم الجسد الواحد واحياءً لسنن المصطفى صلى الله عليه وسلم بإعانة الفقراء على أداء صومهم وتخفيف عناء احتياجاتهم الغذائية وافطار عموم المسلمين في رمضان.
وفي مخيم برج البراجنة في العاصمة اللبنانية بيروت يقوم نادي الأمل الرياضي االتربوي بتوزيع وجبات ساخنة يومية وسلات غذائية تضم المواد الغذائية الأساسية التي يحتاجها الصائم في شهر رمضان المبارك.
وفي منطقة وادي الزينة يقوم المطبخ الرمضاني لافطار الصائم بتقديم الوجبات ساخنة للصائمين طيلة شهر رمضان المبارك على المئات من العائلات المستورة.
وفي مدينة صيدا وضمن فعاليات وأنشطة شهر رمضان المبارك ، قام مسجد دار الأرقم بالتعاون مع الرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين في مدينة صيدا و جمعية الاصلاح للعمل خيري باطلاق حملة الصحن الرمضاني طيلة الشهر المبارك حيث يوزع توزيع ما يقارب 250 وجبة ساخنة على المئات من العائلات المستورة و المتعففة في المدينة وضواحيها ..
وفي مخيم عين الحلوة شكلت حملة "مشروع البيت الواحد"علامة فارقة في يوميات الشهر الفضيل، اذ اطلق شباب مسجد خالد بن الوليد" بالتعاون مع جمعية الفرقان ببتنيفـذ مشروع البيت الواحد فـي شـهر رمضـان المبــارك؛ من خلال جمع الاموال وشراء المـواد الغذائيـة والطعام الذي يطهى في البيت والتـي تقسـم وتجهز وتغلف في علب واكياس. ومـن ثـم تـوزع هـذه الاطعمة علـى الفقراء والمحتاجيـن غروب كل يوم وتستمر الحملة طيلة شهر رمضان المبارك.
وفي مدينة صور، أطلقت حركة المقاومة الإسلامية حماس- القسم الإجتماعي في مخيم البص وتجمع المعشوق حملة "بادر الى الخير" الي تسعى الى توزيع مسلتزمات الإفطار من مواد غذائية أساسية كالدجاج، وأرز، والزيت، والبطاطا، والخبز، وتوزيعها على الفقراء والمحتاجي.
وتحت شعار اكلك من بيتك لبيت المحتاج أطلقت حملة شباب الخير التي تهدف الى توزيع الطعام على العائلات والعوائل المتعففة في مخيم البص دون تمييز بين احد ورسم البسمة على وجوه العائلات المتعففة في المخيم، حيث يتم جمع حصص الطعام من العائلات الميسورة وتوزعها طيلة شهر رمضان المبارك على العائلات المحتاجة في المخيم.
وتحت عنوان من للناس للناس وللتنمية والتمكين اطلقت حملة "لمسة" وهي مبادرة شباب اطلقها شباب من مخيم البص لمساعدة العائلات المحتاجه في شهر رمضان المبارك، وتعمل على تبرعات الناس في شهر رمضان وتوزيعها على الأسرة المحتاجة في شهر الخير.
وفي مخيم البرج الشمالي اطلقت الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين وجمعية كشافة الاسراء (مجموعة نابلس) حملة "ويطعمون الطعام 2" وهو عبارة عن تقديم اكل مطبوخ ، من خلال تعبئة العلب وتعبئتها ويتم استلامها وتوزيعها على اهل المخيم، أضافة إلى شراء بعض الوجبات الساخنة من خلال جمع التبرعات للمشروع الذي يستهدف العائلات الفقيرة وذوي الدخل المحدود في المخيم والتخفف عنهم.
وفي مخيم الرشيدية أطلق العمل الإجتماعي والقطاع الشبابي في حركة حماس في المخيم الرشيدية حملة "من الموجود جود ٢"، وتهدف الحركة من هذه الحملة إلى توفير وجبة الإفطار للصائمين، ورفع المعاناة عن كثير من المحتاجين، من خلال اتاحة الفرصة لأهل الخير لتقديم ما يستطيعون وإحياء سنة التكافل بين أهالي المخيم. هذا وستستمر هذه الحملة باستقبال التبرعات (وجبات الإفطار والنقدية) يومياً خلال شهر رمضان المبارك.
وقد لاقت هذه المشاريع القبول والاعتزاز من قبل المستفيدين واهالي المخيمات للدور الريادي التي تقوم به المبادرات الشبابية والدعوات الصادقة لمن ادخل السرور على بيوت المسلمين والمحتاجين من ابناء شعبنا الفلسطيني في المخيمات والتجمعات.
 « رجوع   الزوار: 200

تاريخ الاضافة: 13-06-2018

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
2 + 1 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركـن المقالات

مشروعٌ فلسطيني بالمركز الثاني في قلادة "محمد بن فهد" للأعمال التطوعية

فلسطيني يُنتج غازاً للطهي من بقايا الطعام والقمامة

نجاحٌ جديد لـBDS.. يهودٌ من الولايات المتحدة يُقاطعون الاحتلال الاسرائيلي ونظامه العنصري

"فلسطينيي الخارج" يُطلق حملةً إلكترونية لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور

مهندس فلسطيني يشارك في قمة التعاون الاقتصادي التركي العربي 2018

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :166704
[يتصفح الموقع حالياً [ 111
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013