ذو الحجة
.

عرض المقال :مَن منع فلسطينيي لبنان من الاحتجاج على المجلس الوطني؟

  الصفحة الرئيسية » ركـن المقالات

مَن منع فلسطينيي لبنان من الاحتجاج على المجلس الوطني؟


شهدت المخيمات الفلسطينية بعض أوجه التعبير عن رفض انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله، من دون أن يصل ذلك إلى خروج تظاهرات أو اعتصامات. وعقد تحالف القوى الفلسطينية مؤتمراً صحافياً رافضاً، يوم الإثنين، في مخيم برج البراجنة، في الضاحية الجنوبية، بعد إلغاء المؤتمر الذي كان من المزمع عقده يوم الأحد 29/4/2018، في فندق غولدن بلازا ببيروت، تحت عنوان "الملتقى الوطني الفلسطيني للوحدة الوطنية وحماية الثوابت”.

يقول مصدر فلسطيني لـ"المدن" إنه "بعدما نجحت الضغوط التي مورست على الحكومة اللبنانية من جهات عدة، في مقدمتها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وعدد من الحكومات العربية، حاولت فصائل التحالف ثني السلطات اللبنانية عن قرارها، خصوصاً أن الملتقى ذو طابع سلمي، ويتقاطع مع مطالب الدولة اللبنانية بعودة اللاجئين، ورفض تجاهل حقوقهم، لكن فشلت الفصائل في تحقيق هدفها”.

يضيف المصدر أنه جرى التواصل مع حزب الله، الذي عبّر عن انزعاجه من إلغاء المؤتمر، لكن بدا حرصه واضحاً على عدم توتير الأجواء مع رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري على أبواب الانتخابات اللبنانية، وفي ظل تهديدات إسرائيلية للبنان. والحزب، وفق المصدر، غير معني بخلق توترات مع رئاسة السلطة الفلسطينية، خصوصاً بعدما تسرّب من لقاء عباس-بن سلمان، من رفض الأول مواجهة الفلسطينيين للحزب في لبنان.

من هنا، والكلام للمصدر، كان على تحالف القوى الفلسطينية البحث عن بدائل تعبّر عن رفض اللاجئين "مجلساً يُعقد تحت الاحتلال"، فاختير مخيم برج البراجنة، لعقد مؤتمر صحافي للتحالف، نظراً لقرب موقع المخيم من قلب العاصمة اللبنانية. لكن، في موازاة ذلك، كان قرار التحالف بعدم تأزيم الوضع في المخيمات في لبنان مع بعض أنصار حركة فتح المؤيدين لعباس، لذا، لم تتم الدعوة إلى تظاهرات أو اعتصامات، بل جرى الاكتفاء، إضافة إلى المؤتمر الصحافي، برفع لافتات، في بعض المخيمات الفلسطينية، تعبّر عن رفض اللاجئين انعقاد المجلس الوطني في رام الله.

المؤتمر الذي عُقد في مخيم برج البراجنة، تحدّث فيه باسم تحالف القوى الفلسطينية، أمين سرّه في لبنان، مسؤول الساحة اللبنانية في القيادة العامّة أبو كفاح غازي، فذكّر بتوافق "الفصائل الفلسطينية على تفعيل منظمة التحرير في أعوام 2005 و2006 و2011. وقد توافقت اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني في بيروت عام 2017 على أن يكون المجلس جامعاً، وإعادة تفعيل منظمة التحرير. لكن كل ذلك لم يتم الالتزام به، بل ضُرب بعرض الحائط”. مع تأكيده أن قرارات جلسة المجلس الوطني "غير ملزمة”. وتجنّب في كلمته أي نقد مباشر لعباس. ما بدا أنه انعكاس لقرار عدم التأزيم في المخيمات الفلسطينية.

وبالعودة إلى المصدر الفلسطيني، فإنه يعترف في حديثه لـ"المدن" بأن رئاسة السلطة الفلسطينية نجحت في الآونة الأخيرة، وبعدد من الدول، في عرقلة عمل الفصائل والمؤسسات الفلسطينية المعارضة لتوجهات السلطة الفلسطينية. ويشير إلى أنه لم ينعقد مؤتمر معارض للمجلس الوطني في سوريا مثلاً، التي تشهد في السنوات الأخيرة تنامياً للعلاقة بين السلطات هناك وحركة فتح برئاسة عباس. كذلك فإن تركيا ألغت مؤتمراً شعبياً فلسطينياً قبل شهرين، بعد تقديرها لحضور عباس القمة الإسلامية الطارئة في اسطنبول نهاية العام الماضي، متجاوزاً الضغوط العربية، وفق المصدر الفلسطيني.

ولدى سؤالنا عن كيفية تعامل الحلفاء في المنطقة مع ضغوط عباس لعرقلة عمل الفصائل والمؤسسات الفلسطينية المعارضة، يبتسم المصدر الفلسطيني، ويرد بأن "هذه الفصائل لديها أصدقاء تقدّر صداقتهم جداً"، في تشكيك مباشر بوجود حلفاء. ويعطي مثلاً على ذلك، بأن تركيا، وقبل شهر تقريباً، سلّمت للعراق العالم العراقي طه الجبوري المتهم بمساندة المقاومة الفلسطينية. ولم تستجب لا تركيا ولا العراق، لمطالبات وتدخلات فصائل فلسطينية عدة لإطلاق سراحه، رغم أن البلدين ينتسبان إلى محورين مختلفين.

مع ذلك، يتخوّف المصدر من أن يكون ما حصل من إلغاء لمؤتمر بيروت تحولاً في السياسة اللبنانية الرسمية، ومن ثم الانحياز إلى طرف فلسطيني دون آخر. ويبدي المصدر الفلسطيني خشيته من أن يكون مصير مسيرة العودة المزمع تسييرها في الخامس عشر من شهر أيار عند الحدود اللبنانية الفلسطينية مشابهاً لمصير الملتقى الوطني الفلسطيني.

المصدر: أحمد الحاج علي |المدن
 « رجوع   الزوار: 119

تاريخ الاضافة: 05-05-2018

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
2 + 5 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركـن المقالات

كوشنر والأونروا ـ هل اٌتخذ القرار بشأن اللاجئين الفلسطينيين؟

بعد الطائرات الورقية.. كلمات لمى خاطر تقلق الاحتلال

أمريكا رأس الحربة في تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين

منظمات فلسطينيّة: تقليص "أونروا" موظفيها خطوة نحو تصفية قضية اللاجئين

"الأورومتوسطي": قرار أونروا فصل موظفيها بغزة يخالف تصريحاتها بتراجع العجز

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :161043
[يتصفح الموقع حالياً [ 75
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013