.

عرض المقال :الشباب الفلسطيني في لبنان.. وداعاً للبطالة في "رمضان"

  الصفحة الرئيسية » ركـن المقالات

الشباب الفلسطيني في لبنان.. وداعاً للبطالة في "رمضان"


مع بداية شهر رمضان من كلّ عام، ينتشر الشباب الفلسطينيّ في أسواق وشوارع المخيمات الفلسطينية في لبنان حيث يسارعون لبيع الحلوى الرمضانية وحلوى الفقراء الشهيرة "القطايف"، وبعض عصائر الفواكه الطازجة للصائمين.

إذ لا تكاد تخلو منطقة في المخيمات من بائعي القطايف والعصير، حيث يجد الشباب في رمضان فرصةً للعمل بعد أشهرٍ طويلة من البطالة. يقتنصون بالشهر الفضيل الفرص لتحصيل بعض المبالغ لسدّ عجز الأشهر الماضية.

وفي إحدى أزقّة السوق التجاري لمخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا جنوبي لبنان، يعمل الشاب العشرينيّ إبراهيم، في تحضير القطايف وبيعها للزبائن، حيث اكتسب الخبرة في إعدادها من والده المسن.

إبراهيم الذي يعمل دهّانًا منذ أن كان عمره 18 عامًا، يقف في شهر رمضان من كلّ عام في سوق المخيم يعدّ حلوى القطايف للزبائن، إذ يعاني إبراهيم كغيره من الشباب من البطالة بسبب عدم توفّر الأشغال.

وفي حديثٍ مع شبكة العودة الإخبارية يقول إبراهيم "رمضان شهرٌ كريمٌ وفيه يطرق الخير والرزق أبواب جميع الناس... 4 رمضانات مرّت عليّ وأنا أعمل ببيع القطايف، أستطيع من خلالها أن أعوّض بعضًا من الضيق الماديّ الذي عشته خلال الخمسة أشهر الماضية، تلك الأشهر التي لا أذكر أنّي عملتُ خلالها أكثر من شهر واحد فقط".

ويضيف إبراهيم "كم أتمنى أن يبقى الوضع الأمنيّ مستتبًا في المخيم خلال شهر رمضان حتى تبقى الحركة في السوق التجاريّ كما هي الآن تعجّ بالمتسوّقين، فأيّ خضّة أمنية في المخيم تعني القضاء على الحركة التجارية في السوق".

وفي دراسة أجرتها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت في أيار (مايو) الماضي، أظهرت الدراسة أنّ 56% من اللاجئين الفلسطينيين قي لبنان القادرين على العمل يعانون من البطالة.

وأشارت الدراسة إلى أنّ ثلثي اللاجئين يقبلون العمل بوظائف بسيطة كبائعين متجولين أو مزارعين أو عاملي بناء، حيث يصنفون ضمن لائحة الفقراء.

في المخيمات الفلسطينية في لبنان يحاول الشباب بكافة السبل والأفكار الممكنة إيجاد فرص عملٍ لهم حتى وإن كانت مؤقّتة، علّها تخفف من حجم اليأس والمعاناة التي يعيشونها..

المصدر: شبكة العودة
 « رجوع   الزوار: 870

تاريخ الاضافة: 20-06-2017

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
3 + 1 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركـن المقالات

انعكاس الأزمة اللبنانية على واقع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وغياب الدور المطلوب للأونروا

لماذا يطالب اللاجئون الفلسطينيون في لبنان بإعلان "خطة طوارئ"؟

تحذيرات من كارثة اقتصادية-اجتماعية في مخيمات صور

الحنفي لـ«لاجئ نت»: استقالة كرينول في هذا التوقيت «مريب»

اختيار فلسطيني مستشاراً إعلامياً لصندوق الأمم المتحدة للسكان للدول العربية

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :188745
[يتصفح الموقع حالياً [ 154
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013