.

عرض مقابلة :هوية: توثيق لتأكيد حق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى وطنه

  الصفحة الرئيسية » ركن المقابلات

هوية: توثيق لتأكيد حق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى وطنه



ثريا حسن زعيتر - اللواء - صيدا:
بدأ المشروع الوطني للحفاظ على جذور العائلة الفلسطينية (هوية) كفكرة في العام 2008، في الذكرى السنوية الـ 60 للنكبة، عندما أنجز أحد الناشطين شجرة عائلته، واقترح أن تتم مدارسة إمكانية الإستفادة من الشجرة في توثيق حق هذه العائلة بالعودة إلى فلسطين.. وبالفعل كانت دراسة الفكرة من باب البحث عن مدخل جديد لتأكيد حق الشعب الفلسطيني بفلسطين..
واستمر البحث في الفكرة لعدة أشهر قام خلالها بمراجعة معظم ما يتعلق بالعائلة الفلسطينية فتبيّن أن الشعب الفلسطيني عموماً له اهتمام واسع بموضوع العائلة الفلسطينية وشجرة العائلة، وذلك من خلال وجود عشرات المواقع الالكترونية العائلية في الوسط الفلسطيني، وإن كان مستوى العمل متفاوتاً بين الهواية والاحتراف أحيانا، أما عن المراجع والكتب فقد وجد الكثير منها إلا أن معظمها يتناول مجموعة محدودة من العائلات وهي العائلات التي كانت تتمتع بنفوذ سياسي أو اقتصادي، أما باقي العائلات وخاصة عائلات الفلاحين فلم تجد من يوثق لتاريخها أو يهتم بجمعه..
"لـواء صيدا والجنوب" يتوقف مع مدير المشروع الوطني للحفاظ على جذور العائلة الفلسطينية (هوية) ياسر قدورة، للاطلاع منه على التفاصيل..
تحقيق الهدف
يقول ياسر قدورة: بعد مرحلة الدراسة لقد بدأنا نعمل على تحويل الفكرة إلى مشروع، بحيث يتحوّل الاهتمام والعمل على موضوع العائلة الفلسطينية من العمل الفردي إلى العمل المؤسسي، الذي يمكنه أن يجمع كل الجهود السابقة في إطار واحد لتحقيق أهداف محددة، وقد وضعنا للمشروع جملة من الأهداف نوجزها في محورين أساسيين:
- الأول: توثيق كل ما أمكن توثيقه لكل عائلة فلسطينية: شجرة العائلة، تاريخها وشهادتها على النكبة، الوثائق من أوراق ثبوتية إلى كواشين الأرض، إضافة إلى صور العائلة، مع الاستفادة من التقنيات الحديثة لوضع ما يتم جمعه بين يدي الجيل الشاب كي يكون بين يديه مادة تدعمه في المطالبة بحقه في قريته أو مدينته.
- الثاني: العمل على تعزيز التواصل بين أفراد العائلة الذين تفرقوا وتشتتوا بفعل النكبات المتكررة التي حلت بالشعب الفلسطيني، والحفاظ على هوية العائلة الفلسطينية في الشتات، وتوثيق الصلة بين الأجيال الجديدة والأجيال الذين عاشوا في فلسطين وشهدوا نكبتها.
وأضاف قدورة: هناك صعوبات متعددة، أبرزها أن المصدر الأساسي للمعلومات بالنسبة لنا هم كبار السن، الشاهد والراوي الحقيقي لما عانه الشعب الفلسطيني قبل وبعد نكبة 1948 - أي إننا نتحدث عن جيل قد بلغ من العمر ما يقارب الثمانين عاماً، وهؤلاء باتوا قلة ونحن مضطرون للعمل مع هؤلاء في سباق مع الزمن، بالإضافة إلى صعوبة العمل في المناطق الجغرافية المتباعدة، خاصة إننا نادراً ما نجد عائلة وقد اجتمعت في بلد واحد، فالعائلة الفلسطينية بعمومها مقسمة في بلدين أو أكثر.. وقد أشرنا في تقريرنا السنوي الأول، أن الاحصائية التي أجريناها على أول 100 زيارة ميدانية أظهرت أن نسبة العائلات التي خرجت بكامل أفرادها من فلسطين لم تتجاوز 61%، وهذا يعني أن نسبة 39% من العائلات قد تركت وراءها واحداً من أفرادها أو أكثر.. وأن 74% من هذه العائلات تهجروا إلى بلد واحد، أما بقية العائلات فقد انشطرت في الخارج إلى قسمين أو أكثر، وفي الغالب كانت تنقسم بين لبنان وسوريا، أو بين سوريا والأردن.
وتابع قدورة: نحاول أن نتجاوز هذه الصعوبة بالاستفادة من التقنيات الحديثة لتجاوز عقبة المسافات واتساع الرقعة الجغرافية، أما عن كبار السن فنعمل على تنظيم بعض الفعاليات الجماعية لكبار السن بحيث نتمكن من الاجتماع بهم والتوثيق معهم خلال فترة زمنية قصيرة.
واعتبر "أن عملية التواصل مع العائلات الفلسطينية كانت تسير بشكل متوازٍ على محورين، عبر شبكة الانترنت وبالزيارات الميدانية وفي التواصل الالكتروني يعتبر موقع (هوية) الالكتروني (www.howiyya.com) من أفضل وأسرع الطرق للتواصل مع جمهورنا، ويمكننا التأكيد أن هناك ما يتجاوز الـ 24 ألف فلسطيني ساهموا معنا بالتوثيق لعائلاتهم حتى الآن سواء بالعمل على شجرة العائلة، أو بإضافة صور، أو نشر خبر ومعلومة عن العائلة أو البلدة التي ينتمون إليها".
زيارات ومقابلات
وأوضح "أن المندوبين الرسميين لـ (هوية) يقومون بالتعاون مع عدد من المتطوعين بزيارات ميدانية لكبار السن باعتبارهم أفضل المصادر وأصدقها لتوثيق ما يتعلق بالعائلة الفلسطينية ويقومون بجمع شجرة العائلة، إضافة لتوثيق شهادتهم على النكبة، وتاريخ العائلة الذي يعرفونه منذ ما قبل 1948.. في بداية عملنا كان عندنا خشية من أن لا تلقى الفكرة الاهتمام المطلوب خاصة من فئة الشباب، ولكن سرعان ما تبين لنا أنهم أكثر حماسة منّا للفكرة، وقد تبين لنا ذلك من حجم المشاركة الشبابية عبر الانترنت كما أشرنا سابقاً، وفي كثير من الأحيان كان نشر صورة قديمة في صفحة عائلة ما يحدث تفاعلاً اجتماعياً مميزاً، وكذلك وجدنا الكثيرين من أبناء العائلة الواحدة يتعارفون أثناء عملهم على بناء شجرة العائلة في الموقع وهذا شجعنا للانطلاق بالعمل الميداني سريعاً، فكثّفنا الزيارات للعائلات خاصة في لبنان، الأردن، وسوريا رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد. وكان تفاعل الأهالي مع المشروع مميّزاً، وخاصة من فئة كبار السن، وصار بإمكاننا اليوم الحديث عن جمع قرابة 3000 شجرة عائلة، إضافة إلى جمع آلاف الصور العائلية وبينها وثائق متنوعة (أوراق ثبوتية، كواشين أرض، إيصالات دفع ضرائب)، كما أثبتنا ما يفوق الـ 25 ألف اسم عائلة في موطنها الأصلي في فلسطين، كما أتحنا لهذه العائلات مساحة في موقعنا الالكتروني لإضافة ما تشاء من ولا شك أنه مشروع متعب ويحتاج إلى نفس طويل، ولكنه عمل ممتع خاصة عندما نوفق بتوثيق حكاية مميّزة لعائلة ما، أو عندما نعيد التواصل بين افراد عائلة مشتتة أو بين أصدقاء تفرقوا بسبب الاحتلال والتهجير".
تمويل وتطوير
وشدد على "أن المشروع يحتاج للدعم بدون شك، وقد استمر التحضير له قرابة ثلاث سنوات قبل إطلاقه لتأمين المستلزمات المطلوبة.. وقد حددنا مع الانطلاقة أن المشروع يعتمد بشكل كلي على التبرعات التي نجمعها من المهتمين بنشاط المؤسسة، ولكننا نرفض أي معونات مالية أو عينية مشروطة تؤثر سلباً على رسالة المشروع واستقلالية عمله".
وختم قدورة: هناك دائماً تفكير بالتطوير والتحسين، فمع بداية العمل كان اهتمامنا بالصورة عادياً، ولكن مع التجربة صار لها أولوية، وخصصنا لها مشروع (بنك صور شهود النكبة) لنحاول توثيق صورة لكل من شهد نكبة 1948، ونقوم الآن بالتحضير لقسم جديد في الموقع الالكتروني، هو قسم الفيديو لنشر ما يتم تصويره بشكل منظم ومبوّب، وهناك مشروع مستقبلي لترجمة العمل إلى لغات أخرى إن شاء الله.



















 « رجوع   الزوار: 1097

تاريخ الاضافة: 05-09-2012

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
4 + 6 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركن المقابلات

قصص وحكايا من الشتات واللجوء الفلسطيني

إنصاف أبو جراد.. فلسطينية تتحدى الظروف بمهنة النجارة

فنان فلسطيني يعزف في أوركسترا موسكو

أمينة كنعان... ما زالت تحنّ إلى الوطن في فلسطين لم نكن فقراء.. لكننا أجبرنا على التخلّي عن الحياة الجميلة ولجأنا إلى لبنان

رقية طه... أمي أنجبت تحت شجر الزيتون

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :196664
[يتصفح الموقع حالياً [ 48
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013