.

عرض المقال :تشريع المجازر

  الصفحة الرئيسية » ركـن المقالات

تشريع المجازر

حسام كنفاني
لم يكن ينقص جيش الاحتلال لتبرير مجازره إلا تراجع القاضي الجنوب إفريقي ريتشارد غولدستون عن تقريره، الذي دان "إسرائيل" بارتكاب جرائم في قطاع غزة خلال عدوان "الرصاص المصبوب" قبل عامين ونيّف. غولدستون استغل مقالاً ليتلو فعل الندامة عن التقرير، على اعتبار أنه تحصّل على معطيات جديدة كان من شأنها أن تجعل التقرير مختلفاً. لم يحدد القاضي ما هي هذه المعطيات، التي من الممكن أن تقلب الحقائق وتجعل مئات الشهداء في القطاع مجرمين ويستحقون القتل بآلة الحرب "الإسرائيلية".
لم يوضح غولدستون ما هي الحقائق الجديدة التي حصل عليها لتجعل من استخدام الفوسفور الأبيض فوق مدارس الأمم المتحدة شرعيّاً وقانونيّاً، أو من عائلة السموني وأطفالها مجموعة من الإرهابيين الذين لم يكن "أمن إسرائيل" ليستقيم إلا بقتلهم. أية وقائع جديدة هذه التي من شأنها أن تغيّر حقيقة حرب الإبادة التي شنّت على قطاع غزّة؟
غولدستون ربما لم يفصح عن ضغوط اللوبي اليهودي والصهيوني التي تعرّض إليها على مدى أكثر من عامين، واكتفى بالحديث عن "الوقائع الجديدة"، التي تلقفتها "إسرائيل" بكثير من الترحاب والتهليل للمطالبة بالاعتذار وسحب التقرير من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. وأكثر من ذلك، فجيش الاحتلال اعتبر كلام غولدستون الجديد يعطيه الحق مستقبلاً باستهداف المدنيين، كما فعل في قطاع غزة، وهو ما سيفعله في أية حرب مقبلة.
لم تكن قوات الاحتلال بحاجة إلى "تشريع غولدستون" لارتكاب المجازر، طالما أنها محميّة ب "حق الدفاع عن النفس"، الذي يردده المسؤولون الغربيون على مسامع زعماء دولة الاحتلال. لكن ما قاله القاضي الجنوب إفريقي قد يعفي "إسرائيل" من المحاسبة في أية حرب لاحقة، لا سيما أن اللجنة التي ترأسها غولدستون كانت سابقة في ما يتعلق بالتحقيق في الاعتداءات "الإسرائيلية" وقتل المدنيين.
ورغم أن مجلس حقوق الإنسان استبعد سحب التقرير أو إلغاءه، كما يطالب رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو وغيره من المسؤولين "الإسرائيليين"، إلا أن الأثر المعنوي الذي خلّفه كلام غولدستون لا شك سيكون كبيراً في أية لجنة تحقيق مقبلة قد تشكّل في أي اعتداءات "إسرائيلية" جديدة، لا سيما أن قوات الاحتلال مصرّة على مواصلة ارتكاب المجازر تحت مسمى "تصفية الإرهابيين".
كلام غولدستون قد لا يكون له أثر مباشر على تقريره الذي بات معممّاً في الأمم المتحدة، لكن لا شك ستجعل منه "إسرائيل" تشريعاً لارتكاب مجازر بحق المدنيين.
صحيفة الخليج الإماراتية
 « رجوع   الزوار: 1084

تاريخ الاضافة: 09-04-2011

.

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
7 + 2 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركـن المقالات

"فلسطينيّو لبنان" بين المنفى ومنفى المنفى!

رسالة إلى عقلاء لبنان.. الفلسطيني ليس عدوا لكم

من عظام الحيوانات..شاب فلسطيني يُحيي رياضة الرماية

ترحيب فلسطيني بقرار وزير التعليم اللبناني بشأن الطلاب

"الاونروا" امام استحقاق تجديد ولايتها في الامم المتحدة.. وهواجس العجز المالي

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :185963
[يتصفح الموقع حالياً [ 44
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013