.

عرض المقال :الحجاب المودرن والستايل ... مرفوض في رمضان وفي غيره !!

  الصفحة الرئيسية » ركـن المقالات

الحجاب المودرن والستايل ... مرفوض في رمضان وفي غيره !!

http://1aim.net/fourm/imgcache/5678.imgcache.jpg

ملابس ضيقة.. ومساحيق جذابة.. وألوان فاقعة.. وإشاربات شكلها ملفت.. هذه التشكيلة اصبحت تستخدمها كثير من النساء والفتيات اللاتي يرتدين الحجاب.. مما يخل بوقارها الأمر الذي يثير تساؤلات حول شرعية هذا الحجاب وهو ما طرحناه على المتخصصين للرد في هذا التحقيق.
شبح العنوسة: يقول دكتور رشاد عبد اللطيف استاذ تنظيم مجتمع بجامعة حلوان تعدى الحجاب شكله التقليدي ودوره الديني في اقتصاره على تغطية الشعر حيث تحول إلى موضة تتباهى بها النساء وخاصة الفتيات..
ويضيف ان التصميمات الحديثة وطرق وضع الحجاب واختيار خاماته وألوانه ساهمت في زيادة الاقبال على هذه النوعية من الملابس اضف إلى ذلك انشغال الكثير من الأسر عن متابعة بناتهن وغياب دور الأم بصفة خاصة في توضيح الفرق بين التدين والتبرج وان الحجاب يعني الالتزام بالزي الإسلامي والسلوكيات الإسلامية ايضاً ساهمت وسائل الاعلام في نشر العري وإثارة الشهوات كذلك غياب الخطاب الديني الموجه بضرورة الالتزام بالدين وتطبيق مبادئه.. ونظراً لارتفاع معدلات العنوسة تتغاضي كثير من الأسر عن ملابس بناتهن ظناً منهم إنها الطريقة المثلى للزواج.
أزمة هوية: ويرجح دكتور محمد حسن استاذ علم النفس بجامعة حلوان هذه الظاهرة إلى غياب الثقافة العربية ووجود أزمة هوية للإنسان العربي ساهم في ذلك انتشار الكليبات والعري والانحلال في وقت يعاني كثيراً من الشباب الآن من " النقوص " وهو نوع من الاضطراب النفسي حيث ان الشخص قد يتخذ قراراً وبعد تنفيذه يرجع إلى ما كان عليه والتناقض الذي نعيشه هو السبب، فالفتاة تجلس امام القنوات الدينية وتتأثر بها ثم تقلب القناة فترى كليباً لفنانة تظهر مفاتنها مما يثير رغبة الفتاة الفطرية في الظهور والتباهي بجمالها.. كذلك للإفلات من هاجس العنوسة التي ارتفعت نسبتها بشدة في المجتمع حيث تعتقد الفتيات ان استعراض مفاتنهن تمكنهن من الافلات من شبح العنوسة فضلا عن ضعف الوازع الديني.
نموذج كاذب: يرى دكتور سيد صبحي استاذ الصحة النفسية وعميد كلية التربية النوعية سابقاً ان الحجاب المودرن لم يظهر اعتماداً على فكر ديني عميق ولكن تقليد ومسايره و" تمحيكة " للوقار والعفة والطهارة..
 ويضيف ان هذا التناقض اللافت للنظر يثير الفتنة ويشذ عن القاعدة الشرعية ويخفي وراءه سلوكيات جامحة وهو نموذج كاذب لا يأتي بنتيجة طيبة ولا يحقق كرامة للفتاة في حين يجب ان يعبر الحجاب عن جلال الموقف وسلوك راق وعمق فكري والتزام بأصول الدين والبعد عن السلوكيات البيئية التي تثير الاشمئزاز.
استهزاء بالحجاب: تؤكد دكتورة إلهام فتحي شاهين الاستاذ بجامعة الأزهر ان الحجاب فريضة اسلامية بالكتاب والسنة على المرأة المسلمة ان تلتزم به والله تعالى يقول: " وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً " (الاحزاب: 36)
والحجاب عبارة عن ملبس ساتر لجميع بدن المرأة المسلمة من رأسها إلى قدميها يبدأ بغطاء الرأس الذي يجب ان يكون واسعاً طويلا يستر فتحة الصدر لقوله تعالى: " وليضربن بخمرهن علي جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو وابائهن .. " (النور: 31) وهذه الملابس وبقية ملبس الجسد لابد ان تكون ساترة بحيث لا تشف ولا تكشف ولا تصف فلا تشف أي لا تكون شفافة يُرى ما تحتها لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت ابي بكر حينما دخلت عليه بملابس رقراقة أي شفافة " يا اسماء ان المرأة إذا بلغت المحيض فلا يصح ان يُرى منها سوى هذا وذاك واشار إلى الوجه والكفين كما يجب ان يكون الملبس واسعاً فلا يكون ضيقاً ملتصقاً على الجسد يصفه كما يجب ان يكون طويلاً ساتراً فلا يكون قصيراً أو كاشفاً لأي جزء من اجزاء الجسد فيما عدا الوجه والكفين ".
وترى ان الحجاب الذي ترتديه الفتيات اليوم ما هو إلا قطعة صغيرة من القماش تغطي جزءاً من الرأس وبقية جسدها مكشوف بالملابس الواصفة والكاشفة والشفافة فهو حجاب غير شرعي وغير إسلامي لا يرضى الله عنه ولا رسوله.
وتضيف ان الفتاة لا ترضي الله بهذا الحجاب بل تغضبه لأنه نوع من الاستهزاء بالحجاب فهي لا تريد ان تلتزم بحجاب امر الله به لأنها لو ارادت ان تلتزم بأمر الله لاتبعته كاملاً ولكن هي تريد ان ترضي المجتمع وترضي شيطانها وهوى نفسها فما معنى ان تغطي الفتاة شعرها وهو ما يسمى بالعورة المخففة وتكشف جسدها خاصة العورة المغلظة وتضيف ان الله تعالى أمر المرأة بحفظ فرجها أي بحفظ عورتها من كل سوء سواء من فعل الفاحشة أو من النظر إليها أو مما يؤدي إلى ارتكاب المحرمات وهذه الملابس التي تكشف عورتها بوصفها وبضيقها هي بالتأكيد تؤدي إلى ارتكاب المحرمات لأنها تثير الشهوات وقد قال الله تعالى: " وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها " والمقصود بما ظهر منها هو الخاتم والكحل وهو ما يوضع في الكفين وما يوضع في العين من كحل ولا يحرم على المرأة ان تكشف أو تصف أو تلبس ما يشف أي جزء من اجزاء جسدها إلا لضرورة شرعية أو حياتية كالمرض أو القضاء.
وترى ان الفتيات الآن بهذا الحجاب المودرن ينطبق عليهن قول رسول الله: " صنفان من أهل النار لم اراهما رجال معهم كأذناب البقر يضربون الناس ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات لايدخلن الجنة ولا يجدن ريحها " أي مائلات إلى فعل الفاحشة ويخدشن الرجال بهذه الأفعال المثيرة فهن مائلات مميلات وهذا ينطبق على من ترتدي هذه القطعة القماشية.
 « رجوع   الزوار: 1599

تاريخ الاضافة: 11-09-2010

.

التعليقات : 1 تعليق

« إضافة مشاركة »

اسمك
ايميلك
تعليقك
2 + 4 = أدخل الناتج

.

جديد قسم ركـن المقالات

الفلسطينيون والخيارات الصعبة

المخيّمات وصهينة الوعي الفلسطيني

«عين الحلوة».. عام دراسي حذر وممرّات آمنة لإجلاء الطلاب

هل سهلت "الأونروا” هجرة الفلسطينيين من لبنان؟

على أبواب العيد .. أهالي "عين الحلوة" يعيشون المعاناة مضاعفة

القائمة الرئيسية

التاريخ - الساعة

Analog flash clock widget

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني   
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :147460
[يتصفح الموقع حالياً [ 87
تفاصيل المتواجدون

فلسطيننا

رام الله

حطين

مدينة القدس ... مدينة السلام

فلسطين الوطن

تصميم حسام جمعة - 70789647 | سكربت المكتبة الإسلامية 5.2

 

جميع الحقوق محفوظة لرابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان ©2013